» مباراة العلوم » مباراة العلوم 2012 تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث تطلق مباراة العلوم 2013 برعاية وحضور معالي وزير التربية والتعليم العال

لمشاهدة الصور إضغط هنا


        أطلق وزير التربية والتعليم العالي البروفسور حسان دياب المباراة السنوية العاشرة لمباراة العلوم للعام 2013 خلال احتفال أقيم في قاعة المحاضرات في الوزارة في حضور المدير العام للتربية الأستاذ فادي يرق ورئيس الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث الدكتور أحمد شعلان والدكتور حسن الشريف ممثلاً المجلس الوطني للبحوث العلمية ومستشاري الوزير الدكتور غسان شكرون والدكتور نشأت منصور والمستشار الإعلامي ألبير شمعون وجمع من رؤساء الجامعات ورؤساء اتحادات البلديات ومديري المصارف والمدارس وأساتذتها وتلامذتها والجهات الداعمة والمشاركة.

       بعد النشيد الوطني اللبناني وكلمة تقديم لمدير المباراة الأستاذ رضوان شعيب تحدث رئيس الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث الدكتور أحمد شعلان وقال: "إن مسيرتنا في الهيئة الوطنية لم تكن لتستمر وتنمو لولا دعم مؤسسات وطنية عديدة جامعية ومدرسية ومدنية. وهنا لابد من أن أنوه بالجامعات المانحة وإدارتها. فجامعة سيدة اللويزة قدمت للفائزين في مباراة العلوم ما مجموعه 24 منحة حتى الآن، والجامعة اللبنانية الدولية قدمت ما مجموعه 18 منحة حتى الآن، والجامعة الأميركية للثقافة والتعليم قدمت 10 منح حتى الآن. أما الجامعة اللبنانية فقد قدمت للهيئة الوطنية للعلوم والبحوث مقرها الموقت، وباتت تستضيف كل عام أكبر مباراة فرعية لبيروت وجبل لبنان".

       أضاف: "أشكر أيضا المجلس الوطني للبحوث العلمية وجمعية الصادق العلمية، ومؤسسات أمهز التربوية، ومجمع العزم التربوي، وACT College، وبنك بيبلوس، وبنك البحر المتوسط، وشركة بروميثيان، ومركز أفق للبحوث والتنمية. وأشكر البلديات الداعمة: بلدية بيروت والغبيري وزحلة وجبيل والمينا وحارة حريك وفرن الشباك واتحاد بلديات الشقيف واتحاد بلديات صور واتحاد بلديات البحيرة".

       وأوضح أن "مباراة العلوم تعمل على بناء الذهنية العلمية في الأجيال عبر تحفيز التفكير العلمي لدى الطلاب، والمنطق العلمي في أذهانهم، في زمن يراد فيه استلاب عقل إنساننا والحجر عليه بين القبيلة والبدائية، ومحو ألفي عام من مسيرة التمدن البشري من بصيرته وذاكرته. ومباراة العلوم تجمع تحت راية العلم والمنافسة العلمية طلاب لبنان من مناطق مختلفة ومواقع مختلفة، لتصهرهم في مشروع علمي موحد، فيتعارفون ويتنافسون ويتبادلون المعارف والأفكار، بعيداً عن الإصطفاف السياسي الذي بات يمزق الوطن".

       بدوره قال وزير التربية: "يسعدني أن أشارككم هذا الإجتماع المميز والمخصص لإطلاق مباراة العلوم التي تجرى للسنة العاشرة على التوالي ونأمل أن يشارك فيها المئات من الطلاب والطالبات من عشرات المدارس الرسمية والخاصة، بحيث تقدم هذه المباراة فرصة لشبابنا وشاباتنا للتعبير عن إبداعهم، ولتعلم مفاهيم جديدة يتم تحويلها إلى تطبيقات عملية، فضلاً عن تحسين قدراتهم في التفكير النقدي والتحليل من أجل إبتكار الحلول".

       أضاف: "تقدم هذه المباراة كذلك فرصة لتعزيز ثقة طلابنا وطالباتنا بأنفسهم، ولتمكينهم من تحسين قدرتهم على التواصل وعرض أفكارهم ونتاج مشاريعهم. وبذلك تستطيع هذه المباراة أن تساعد بشكل ملموس على اكتساب مبكر لما يعرف بالمهارات التعليمية للقرن الواحد والعشرين. وأود هنا أن أسجل أن ما يضاعف من أهمية هذا النوع من النشاط العلمي أنه، وعلى خلاف الجو السائد في البلد، نشاط جامع للطاقات والكفاءات على مستوى الطلاب والأساتذة المشرفين، ونشاط عابر للمناطق والفئات المختلفة، بعيدا عن الإنقسامات التقليدية السياسية الضيقة أو الطائفية أو المذهبية والتي باتت تهدد وحدة المجتمع اللبناني. وما أحوجنا في هذه الأيام إلى مزيد من الجهود التي ترفع راية العلم والعقل والتقدم في وجه الإنقسامات الضيقة والتقوقع والتخلف".

        وتابع: "فضلاً عن ذلك كله، هذه المباراة تكتسب أهمية بالنسبة لنا في وزارة التربية والتعليم العالي لكونها تستند إلى مشاريع تطبيقية تتجاوز الدروس والفروض البيتية والكلاسيكية، وتندرج ضمن توجهات الوزارة لتنشيط المهام التعلمية اللاصفية. كما أننا نعتبر أن الإفساح في المجال أمام الشباب والشابات لإطلاق العنان لإبداعهم وابتكارهم يجب أن يكون محط اهتمامنا جميعاً، لكونه أولوية في مجال بناء وتنمية القدرات من أجل تقدم المجتمع على الأصعدة الإقتصادية والإجتماعية والثقافية ومن أجل التطلع نحو مستقبل أفضل".

       وقال: "أود أن أشير أيضاً إلى أن أنشطة كهذه رغم لونها العلمي الجاف هي أنشطة رديفة لاهتمام وجهد الوزارة لتحفيز الشباب على رفع مستوى إحساسهم بالمسؤولية المجتمعية والوطنية، هذا الإهتمام الذي توجناه أخيراً بإعلان برنامج "خدمة المجتمع" الذي هو عبارة عن أنشطة سوف ينخرط بها وينفذها الطلاب الثانويون استنادا إلى أهداف وطنية وإنسانية وتربوية وصحية وبيئية وما إلى ذلك. وتجدر الإشارة هنا إلى أن مباراة العلوم لهذا العام وكما في الأعوام الماضية هي نموذج مميز لتعاون الجمعيات الأهلية والقطاع الأكاديمي الجامعي والقطاع التربوي على صعيد الثانويات والمدارس والقطاع العام الرسمي، ولابد لي من التعبير عن الثناء والتقدير لفريق عمل الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث لهذه المباراة. وإنه ليسرني شخصيا أن تتولى وزارة التربية والتعليم العالي رعاية هذا النشاط العلمي التربوي. كما أود أن أتوجه إلى مديري المدارس وأساتذتها متمنياً عليهم تحفيز الطلاب وتسهيل جهودهم للمشاركة في المباراة".

       وختم دياب: "ختاماً لابد لي من التعبير عن شكري للهيئة الوطنية للعلوم والبحوث واللجان المشرفة والمحكمين ولمديري الثانويات والمدارس والأساتذة لمشاركتهم جميعاً في هذا النشاط مع شكر خاص لجميع الهيئات والمؤسسات الداعمة".

        وبعدها شرح مدير المباراة الأستاذ شعيب أن "الهدف من الإطلاق المبكر للمباراة كسباً للوقت مع بداية العام الدراسي ليتاح للطلاب التعاون والإبداع العلمي ووضع هذه المباراة على الجدول الزمني للمدارس". ولفت إلى أنها "حدث سنوي انطلق منذ العام 2004". وعرض على الشاشة السياق التاريخي لتطور المباراة من سبعة أساتذة محكمين جامعيين حتى أصبح هذا العام 153 أستاذاً جامعياً في هيئة التحكيم. وبلغ عدد المشاركين على مدى السنوات العشر 4334 طالباً وبلغ عدد الأساتذة الذين أشرفوا على مشاريع طلابهم 1746. فيما بلغ عدد المشاريع التي قدمت إلى مباراة العلوم 1217 مشروعا جاءت من 570 مدرسة. وحصل الطلاب بنتيجة المباراة على منح جامعية وجوائز عينية ونقدية فاقت الملياري ليرة لبنانية، وحصل طلاب لبنان على سبع براءات اختراع. وحققوا المراتب الأولى في مؤتمرات علمية في الكويت على صعيد الشرق الأوسط.

        وأشار إلى فئات المشاريع لهذا العام وهي: التشغيلية والروبوت وتكنولوجيا المعلومات والبيئة والطاقة والموارد المستدامة والصحة وعلوم الحياة وعلم الفلك.

         وحدد "شروط المشاركة والمواعيد في المناطق، إذ يشارك في إعداد المشروع طالب أو فريق من الطلاب لا يتعدى الأربعة، إما من طلاب المرحلة المتوسطة أو الثانوية تحت فئة واحدة محددة لكل مشروع ويجب أن يرفق المشروع بلوحة توضيحية (Poster) قياس (A0) طولية بأي من اللغات الثلاث: العربية، الإنكليزية أو الفرنسية، كوسيلة أساسية لعرض المشروع. ويحتوي على: الهدف/ المشكلة، الفئة المستفيدة، المرتكزات العلمية، الطرق المعتمدة، النتائج والتحقق منها".

أما التاريخ والموضوع فوفق الجدول الآتي:

التاريخ

الموضوع

4 تشرين الثاني 2012

بدء التسجيل لمباراة العلوم

1 آذار 2013

انتهاء التسجيل للمباراة

1 آذار 2013

آخرموعد لتسليم وثيقة شرح المشروع عبر إرسالها إلكترونيًا Upload

28 آذار 2013

مباراة العلوم – محافظة النبطية

06 نيسان 2013

مباراة العلوم – محافظة الجنوب

12- 13 نيسان 2013

مباراة العلوم – بيروت وجبل لبنان الجنوبي

20 نيسان 2013

مباراة العلوم – محافظة الشمال

27 نيسان 2013

مباراة العلوم – جبل لبنان الشمالي

02 أيار 2013

مباراة العلوم - البقاع

11 ايار 2013

نهائيات مباراة العلوم – بيروت قصر الأونيسكو



إغلاق النافذة